Search
الخميس ١٩ يوليو ٢٠١٨

الرئيس الفلبيني يثير الجدل بتقبيل امرأة من شفتيها

1

مقالات مختارة: أثارت قبلة طبعها الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي على شفتي امرأة فلبينية خلال زيارة رسمية إلى كوريا الجنوبية غضبًا وسخرية يوم الاثنين وندد مدافعون عن حقوق المرأة بالقبلة واعتبروها ”طريقة منحرفة“ لإسكات منتقديه من الإناث.

لكن العديد من الفلبينيين لم يروا ضررا في الأمر واعتبروها نوعا من المزاح.

وبحسب “رويترز” قال دوتيرتي (73 عاما) الذي يصفه منتقدوه بأنه كاره للنساء ويقولون إن تعليقاته تزدري وتهين المرأة، إن القبلة كانت مجرد ”حيلة“ للترفيه عن المؤيدين خلال لقاء للترحيب به في سول.

وعجت وسائل التواصل الاجتماعي بصور ولقطات فيديو لدوتيرتي وهو يقف على منصة أمام حشد من المواطنين الفلبينيين ليل يوم الأحد ويطلب من امرأة من الجمهور أن يقبلها في مقابل منحها كتابا كان يوزعه.

ووافقت المرأة التي قالت إنها متزوجة على طلبه وبدت في غاية السعادة لمقابلة دوتيرتي وجها لوجه.

وبعد ذلك قال دوتيرتي للجماهير المبتهجة وعددهم نحو ثلاثة آلاف شخص ”لا تأخذوا هذا على محمل الجد. هذا فقط لمجرد التسلية.. حيلة“.

وذكرت وكالة الأنباء الفلبينية الرسمية أن المرأة تدعى بيا كيم ونشرت مقابلة قصيرة بالفيديو معها على صفحتها على فيسبوك.

وقالت المرأة ”لم يكن هناك أي شيء خبيث فيها“. وأضافت ”بالنسبة لي وبالنسبة له.. هي لا تعني شيئا“.

وأشعلت تعليقات دوتيرتي المثيرة للجدل حول النساء، والتي تضمنت العديد من النكات حول الاغتصاب، غضب النشطاء والأجانب ومن أبرزهم تشيلسي كلينتون ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون. لكن هذه التعليقات لم تنل من الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها دوتيرتي في الداخل.

وأطلق المدافعون عن حقوق المرأة في الفلبين مؤخرا حملة على الإنترنت تحت وسم (أنا امرأة) للتأكيد على أنهم لم يتغاضوا عن تصريحات دوتيرتي ”الجنسية“.

وقالت جومز سلفادور، الأمين العام لحزب جابرييلا النسائي ”لم يكن يتعين عليك أن تقبل تلك المرأة من أجل تسلية الناس“.

وأضافت ”فكرة أنك كنت تعتقد أن تقبيل المرأة من شأنه تسلية الناس… هذا أمر بغيض حقا“.

وقالت السناتور ريزا هونتيفيروس المنتمية للمعارضة إنه على الرغم من أن القبلة كانت بالتراضي إلا أنها كانت ”استغلال خطير للسلطة“.