Search
الإثنين ٢٣ يوليو ٢٠١٨

احلام تفرق بين زوجين في ذا فويس

7

وصلت منافسات المرحلة الثانية إلى نهايتها، وباتت قلوب المشتركين تُخفق أكثر مع استعدادهم لخوض غمار العروض المباشرة اعتباراً من الأسبوع المقبل. وينطبق الأمر نفسه على النجوم – المدرّبين الأربعة الذين يستمرّون باختيار الأحلى من بين الأحلى ضمن الحلقة الثالثة من “المواجهة” في “the Voice” بموسمه الرابع على MBC1 و”MBC مصر”.

وقد شهدت الحلبة تحديات خطفت الأنفاس بين مواهب الفريق الواحد. وانطلقت مع أحلام التي نقلت معها عبد الرحمن المفرّج من السعودية، وفؤاد القريتلي من ليبيا إلى العروض المباشرة؛ فيما اختار حماقي، حسين بن حاج من الجزائر. أما إليسا فنقلت معها ربيع الحجّار من لبنان، وجيانا غنطوس من فلسطين؛ واختار عاصي أن ينقل معه ريتا كاميلوس من لبنان، وبتول بني من سوريا. وخطف حماقي علي رشيد من العراق، لتنتهي بذلك رحلة عبود أغوب من سوريا، بينما خطف عاصي صفاء سعد من تونس وانتهت معه رحلة نرمين وهبي من سوريا، فيما ضغطت أحلام على الزر لتختار أولغا القاضي من لبنان، التي كانت تغنّي مع زوجها شربل وانتقلت لوحدها إلى العروض المباشرة، فانتهت بالتالي رحلة سلطان صالح الذي كانت أحلام خطفته في الحلقة الماضية.

في تفاصيل الحلقة ومجرياتها

انطلقت الحلقة مع أحلام التي يعاونها الملحِّن السعودي ناصر الصالح في تدريب الأصوات، وذلك في مواجهة ثنائية بين عبد الرحمن المفرّج من السعودية وعلي رشيد من العراق، بأغنية “مذهلة” لفنان العرب محمد عبده. وسجلت إليسا مفاجأتها بأداء علي الذي وصفته بـ “الفريد من نوعه”، كما أشاد عاصي وحماقي بالموهبتيْن على حد سواء، قبل أن تختار أحلام عبد الرحمن المفرّج قائلة بأنها اختارته “لأن خامة صوته مختلفة عن بقية المشتركين”، وضغط على زر “الخطف” عاصي وحماقي في وقت واحد، واختار علي رشيد الانضمام إلى فريق حماقي، ليجلس مكان عبود أغوب من سوريا الذي انتهت رحلته في البرنامج.

أما المواجهة الثانية والأخيرة في فريق أحلام، فدارت بين فؤاد القريتلي من ليبيا وسالي منصور من لبنان، في أغنية “Can’t feel my Face” لذا ويكند (The Weekend)، فرأت إليسا أن فؤاد حقّق تقدّماً ملحوظاً عن المرحلة المرحلة الأولى، وأشادت أيضاً بأداء سالي، وأثنى حماقي على عزف المشتركين على الغيتار، وعلى الإحساس والتناغم بين بعضهما البعض، كما اعتبر أن فؤاد هو عازف جيد على آلة الغيتار ولديه إحساس واضح بالإيقاع، فيما اعتبر عاصي أن المشتركيْن قدّما عرضاً جميلاً على المسرح، وعندما حانت لحظة الحسم، اختارت أحلام أن تنقل معها فؤاد القريتلي إلى العروض المباشرة، ووصفته بالمتمكّن من أدواته، فيما لم تحظ سالي بفرصة “الخطف” من أي مدرّب.

بعدها، انتقلت المواجهات إلى فريق حماقي الذي تعاونه مدرّبة الصوت جيهان الناصر، واختار منافسة ثلاثيّة جمعت كل من حسين بن حاج من الجزائر وسير عابدين من السودان ولطيفة بو قرّة من تونس، بأغنية “يا غالي” لفرقة غيتارا، التي أدّاها المشتركون بثلاثة أساليب مختلفة تماماً عن بعضهم البعض، وكانوا “متألّقين” بحسب تعليق عاصي، ووجدت أحلام وإليسا أن الثلاثة “أبدعوا في الغناء”، وعندما دنت لحظة القرار نقل حماقي معه حسين بن حاج، ورأى أن “المشترك طوّع الأغنية وألبسها شخصيته وهو سيكون مفيداً له في العروض والمنافسات”. ولم يتم خطف أي من المشتركتيْن سير ولطيفة.

ووصلت المواجهة بعد ذلك إلى فريق إليسا التي اختارت مواجهة ثلاثيّة بين إيلين المصري وربيع الحجّار من لبنان ومحمد علي كمّون من تونس، بأغنية “The Show must go one” لكوين (Queen). ووصف حماقي أداء ربيع بـ “الأفضل” لأنه أكثر من يصدق ما يؤديه، ورأت أحلام أن “أداء ربيع ثابت وخامة إيلين حلوة” لكنها رجحت كفّة محمد علي، وأشاد عاصي بالثلاثة واختارت إليسا ربيع الحجّار الذي يُمكنها المنافسة به، معربة عن ثقتها التامة به في العروض المباشرة. ولم يسعف الحظ إيلين ومحمد علي ليحظيا بفرصة “الخطف” من أحد النجوم-المدرِّبين. في هذا الوقت، تنفس المشتركون الذين خطفهم النجوم سابقاً الصعداء، لعدم استبعاد أحد منهم.

واستمر المشوار مع إليسا التي وضعت جيانا غنطوس من فلسطين في مواجهة قوية مع صفاء سعد من تونس بأغنية “قال ايه بيسألوني” للمطربة الراحلة وردة الجزائريّة. ورغم ثناء المدربيّن على أداء صفاء وتعليق حماقي بأنها “بدت مرتاحة في الأداء”، ووصفها بـ “المتمكنة” من قبل عاصي، وتعليق أحلام بأنها “فخورة بوجود مثل موهبة صفاء في هذا الموسم من البرنامج”، اختارت إليسا أن تنقل معها إلى العروض المباشرة جيانا غنطوس. وضغط عاصي على الزر، لخطف صفاء، وكذلك فعلت أحلام واختارت صفاء الانضمام إلى فريق عاصي، وخرجت بالتالي نرمين وهبي من البرنامج.

بعد ذلك حان موعد فريق عاصي ليخوض منافسات حاسمة، والبداية كانت مع ريتا كاميلوس من لبنان، في مواجهة شربل وأولغا القاضي من لبنان أيضاً، وذلك بالأغنية الشهيرة “The Prayer” لسيلين ديون وأندريا بوتشيلي (Celine Dion وAndre Bocelli). ورأت أحلام أن “هذا العرض ينبئ بولادة نجمة واعدة اسمها ريتا كاميلوس”، مردفة بالقول: “أعجز عن وصف صوتك”، بينما وصفت صوت أولغا بـ “العالمي”، وهو ما وصفت به إليسا بدورها العرض بالكامل، مشيرة إلى أن المواجهة كانت عالمية، وكان شربل الحلقة الأضعف فيها. واعتبر حماقي أن “المواجهة خيالية”، مثنياً على أداء أولغا “صاحبة الصوت الذي لا حدود له”. وأثنى عاصي على “الأداء العالمي” للمشتركين الثلاثة كما قال، وأثنى على التناغم بين شربل وأولغا لكنه اختار أن يُكمل الرحلة مع ريتا كاميلوس. وأوقعت أحلام شربل وأولغا في حيرة من أمرهما حين ضغطت على زر الخطف، لتخطف أولغا وحدها، وكان عليها اتخاذ القرار بين أن تنسحب من البرنامج أو أن تكمل المشوار منفردة من دون شريكها شربل. واتفقا على أن تنتقل إلى العروض المباشرة عبر الانضمام إلى فريق أحلام، وانتهى بذلك مشوار سلطان صالح من اليمن.

أما آخر المواجهات فكانت في فريق عاصي أيضاً، ودارت بين بتول بني من سوريا وبشّار الجواد من لبنان، بأغنية “علّي جرى” للمطربة الراحلة عليا التونسية. وأثنى المدرّبون على أداء المشتركين، ثم استعان عاصي بزملائه لمساعدته في الاختيار، فقال بأن بتول “تملك صوتاً لا حدود له”، وبشار “يمتلك خامة تدخل إلى القلب”، ونقل معه بتول بني إلى العروض المباشرة.

من هم المشتركون الذين باتوا قاب قوسين وأدنى من المنافسة على اللقب؟ بعد انتهاء المواجهات، حانت لحظة المنافسة الأصعب في العروض المباشرة. وهذه هي تشكيلات الفرق الأربعة كما اختارها المدرّبون- النجوم، بالإضافة إلى المشترك الذي خطفه كل منهم من فريق الخصم.

# فريق_عاصي

يوسف سلطان من الكويت

آية دغنوج من تونس

ماريز فرزلي من لبنان

ريتا كاميلوس من لبنان

بتول بني من سوريا

وخطف صفاء سعد من تونس

# فريق_أحلام

فيصل الأنصاري من البحرين

دموع سوارة من العراق

عبد الرحمن المفرّج من السعودية

سهى المصري من اليمن

فؤاد القريتلي من ليبيا

وخطفت أولغا القاضي من لبنان

# فريق_إليسا

رييع الحجار من لبنان

جيانا غنطوس من فلسطين

أحمد الحلاق

حسن العطار من الكويت

خالد حلمي من مصر

وخطفت هالة مالكي من تونس

# فريق_حماقي

حسين بن حاج من الجزائر

رانا عتيق من مصر

عصام سرحان من المغرب

إلياس المبروك من الجزائر

شيماء عبد العزيز من المغرب

وخطف علي رشيد من العراق.