Search
السبت ٢٤ أغسطس ٢٠١٩

إلهام الفضالة امرأة قاسية في رمضان

670

أمهات تضحين بكل ما تملكن من أجل أولادهنّ، وأخريات لا تأبهن بما يمر به أبناءهن من مآسٍ وعذابات.. هكذا تعرض الدراما الخليجية “وما أدراك ما أمي” على MBC في رمضان نماذج مختلفة من الأمهات والأبناء والبنات في بيئات متنوّعة. العمل من تأليف الكاتب علي الدوحان وإخراج حسين الحليبي.

إلهام الفضالة: سوداودية تكسر حدتها المواقف الطريفة

تشير النجمة إلهام الفضالة إلى أن “غنيمة (التي تؤدي دورها في العمل) عاشت ظروفاً مختلفةً جعلتها قاسية على بناتها، وذلك بسبب تعرضها للظلم في طفولتها ثم مرورها بموقف آخر مع إحدى بناتها نتعرف عليه في سياق الأحداث”. وتضيف: “إن كل مشهد قاس يتابعه الجمهور سيجعل منه أكثر تعاطفاً مع الشخصية التي أقدمها، وعلى الرغم من كل ما فيها من قسوة إلا أنه لن يكرهها.”وحول شخصية غنيمة التي تؤديها تقول الفضالة: “غنيمة سلبية جداً بل كريهة، ولكن رغم جديتها المفرطة نجدها في بعض المواقف طريفةً مع جارتها التي تؤدي دورها هيا الشعيبي”. وعما إذا كان العمل سوداوياً، تؤكد الفضالة أن العمل يحوي مجموعة من الخطوط الدرامية التي تخفّف من وطأة السوداوية، مشيرة إلى “مواقف طريفة تجمعها بزوجة ابنتها التي تحاول إبعادها عنه بشتى الوسائل، ورغم جدية غنيمة في هذه المشاهد، إلاّ أن المشاهد سيضحك من قلبه”. وتختم الفضالة “أحببتُ الدور ووجدت هذه المرأة المقعدة، ورغم تجاوزها الخمسين، لا تزال مهتمة بنفسها وتعتني بمظهرها”. وتثني على نص الكاتب علي الدوحان، فهو بحسب وصفها: “مؤلف يعرف كيف يصل إلى قلب المشاهد بعيداً عن السوداوية، فهو يقدم خليطاً متنوعاً من الشخصيات التي نجدها في كل بيت”.

هيا الشعيبي: امرأة تعيش صدامات متكررة مع ابنتها

“هذه هي المرة الأولى التي أقدم فيها مع إلهام الفضالة عملاً دراميّاً، إذ التقينا سابقاً في الكوميديا”. تثني الشعيبي على “النص الجميل وما يتضمّنه من أحداث مشوقة”، مشيرةً إلى أنها تؤدي شخصية امرأة تعيش صدامات مستمرة مع ابنتها، بالإضافة إلى علاقة طيبة تجمعها بـ غنيمة التي تؤدي دورها إلهام الفضالة”. ختاماً تشدد الشعيبي على الروح الإيجابية التي سادت تصوير العمل مؤكدة ان الجمهور سيتفاعل مع هذا النمط من الكوميديا السوداء، على حد وصفها.”

هنادي الكندري: زوجة مظلومة لا حدود لقسوة زوجها

“أجسد دور امرأة مظلومة متزوجة، تعاني من قسوة زوجها، وسيكتشف الجمهور إلى أي مدى ستصل حدود هذه القسوة”. كما تعرب الكندري عن سعادتها باتصال تلقته من النجمة إلهام الفضالة هنأتها فيه على أحد المشاهد الصعبة التي أدّتها، “قالت لي هاتفياً، يا مبدعة يا مبدعة يا مبدعة، وهذا أسعدني جداً”.

شيلاء سبت: شخصية غامضة تحمل الكثير من التشويق

“هذا العمل يخرجني من إطار شخصية الشابة الجميلة، إلى دور فيه الكثير من الغموض والتشويق، وهي شخصية جديدة عليّ بالشكل والمضمون.. فما أن تدخل في سياق العمل حتى تفُاجأ بحدوث أمور غير متوقعة، لتتلاحق الأحداث تباعاً بإيقاع سريع ومشوّق”.

الكاتب علي الدوحان: علامات استفهام كثيرة ترتبط بوضع الأم ما يجعل المشاهد في حيرة!

من جانبه، يوضح الكاتب علي الدوحان أن “ثمة علامات استفهام كثيرة ترتبط بوضع الأم غنيمة التي تؤدي دورها النجمة إلهام الفضالة، ما يجعل المشاهدين يتساءلون عن كيفية تعاملها مع بناتها وأسباب هذا التعامل، وهذه القسوة غير المفهومة”. ويضيف: “الأم في الحقيقة هي ليست هي من تنجب الأولاد فقط، بل هي من تربيهم وتتعامل معهم وتحتويهم. لدى غنيمة أربع بنات، تؤدي أدوارهن فاطمة الصفي التي تحاول أن تكون مستقلة وتفكر بعقلانية وتهتم لأمر شقيقاتها، ثم هنادي الكندري وهي الزوجة المظلومة التي تبحث عمّن يحتويها، وروان العلي الفتاة المحتالة والغامضة المستعدة للقيام بأي شيء من أجل الحصول على المال، ثم نور الشيخ وهي النسخة المصغرة عن الأم بقسوتها وأنانيتها، فنراها تدمر حياة أخواتها لمجرد أنها ترفض أن تكون إحداهن أفضل منها”. يختم الدوحان: “العمل يتضمّن خطاً كوميدياً موازياً للجانب التراجيدي، كما أن الشخصيات التي نراها في العمل موجودة في كل منزل خليجي.” ولا ينسى الدوحان أن يثني على التعامل الأول مع المخرج حسين الحليبي، مشيداً بأسلوب عمله الهادئ واهتمامه بصورة الفنان وكافة تفاصيل العمل”.

الجدير ذكره أن المسلسل يجمع إلى جانب النجمة إلهام الفضالة محمد العجيمي، وهيا الشعيبي، فاطمة الصفي، حسين المهدي، هنادي الكندري، شيلاء سبت، فهد باسم، ناصر عباس، نور خالد الشيخ، روان العلي، شهاب حجية، محمد الحداد، خالد الشاعر، رندا الحاج، نورا محمد، ملك أبو زيد، رتاج العلي، شهد الكندري، وإنتاج باسم عبد الأمير، وآخرين.